الطبقة السياسية ودور الشباب؟

545 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 10 يناير 2021 - 1:52 مساءً
الطبقة السياسية ودور الشباب؟

تصر طبقتنا السياسية دائما على المكابرة والعلو والغلو بالاستعلاء والخداع، من دون أن تبدي أدني مسؤولية عن السياسات الفاشلة، في ظل حالة العطالة، وعدم القدرة على انجاز مهامها ووظيفتها الأساسية.
فهنا غاب مفهوم الدولة، وذالك بفعل زبائنية مميتة تفشت في كامل سياساتها، ولم تقدم للناس أي انجازات تذكر به، بقدر ماقدمت لهم ” انجازات” الفقر- والحرمان- والموت على ابواب المستشفيات وداخلها- ونهب اموال الضمان الاجتماعي- واعتمادات التقاعد- وعلى كامل امكانيات العيش الكريم- وضمان شيخوخة مريحة لكل من تجاوز سن التقاعد…فجعلو شبابهم لامغيث لهم ولا معيل لهم في خريف أعمارهم.
بأختصار جعلو الدولة عندنا مجرد هياكل سلطوية مفرغة من أي سمات للدولة، وبالتالي لاينظر الفرقاء اتجاه بعضهم إلا نظرة إكراه، يشيطن كل طرف الطرف الآخر، ويسعي كل طرف بزعاماته وجمهوره، الي القطيعة السياسية، لا للاتفاق علي مواقف وطنية، فكيف يمكن والحالة هذه أن نشهد أنحيازات واضحة وجدية وحقيقية لبناء دولة المواطنة الإنسانية والعدل والمساوات.؟

بقلم لقمان الموريتاني تحياتي لكم

رابط مختصر