نحو تنمية قطب مصائد.. بدل المنطقة الحرة بانواذيبو / الدكتور محمد ولد الراظي

1٬062 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 20 سبتمبر 2020 - 10:23 صباحًا
نحو تنمية قطب مصائد.. بدل المنطقة الحرة بانواذيبو /  الدكتور محمد ولد الراظي

لن تتمكن لجنة من إعطاء تقریر تقییمي علمي حول موضوع مھما كان في یومین إلا إذا كان المقصود عملیة إخراج لقرار كان قد اتخذ……وسیكون من المفید أن یكون قد أتخذ.

الحدیث یتجدد حول جدوائیة المنطقة الحرة بعد سنوات طوال من ضیاع الجھد والمال و الأمل الذي قد یكون حدا بالبعض.

لماذا المنطقة الحرة أصلا ؟ كانت فكرة مرتجلة من بین أخوات لھا كثر -منذ تولي العسكر مقالید الحكم-ھلل لھا خبراء البلد وساسته لمجرد أن القائد أعلن عنھا…..لم یسأل أحد من المقربین ولا من الذین أوكلت إلیھم المھمة المستحیلة كیف لھكذامشروع أن یري النور ولا كیف یمكنه أن یكون ولا ما عساھا تكون الآثار الناتجة عنه  على حیاة الناس ورفاه المواطن في حاضره ومستقبله المنظور.

ھذه الأسئلة الحائرة وغیرھا ظلت تصك مسامع القائمین علي المشروع والخبراء المبتعثین من ھیئات التمویل الدولیة وظلت بلا جواب لیس لأن القوم لا یفھمون ولیس لأنھم لا یعلمون بل لأن المشروع ولد لیكون ولیبقي لأنه من ثمار عبقریة السلطان ولأنه أیضا مدر للدخل بالنسبة للخبراء الدولیین !!!!!! المناطق الحرة ترف یراد له أن یزید علي الثراء ثراء وأن یزید من تنوع وأسباب استحصال الثروة ولھا كما لغیرھا من المشاریع مبررات وجود وشروط تنفیذ وأھداف معلومة وآجال وقد تكون في حیز ضیق بمطار أو میناء أو مخازن محددة وقد تكون في حیز جغرافي أكبر حسب المقاصد منھا والإستثمارات المتوقعة بھا.

بدأت منطقتنا الحرة عرجاء في بعدھا المؤسسي والإداري مشوشة فاتسعت جغرافیتھا لعشرات الكیلومترات في صحراء لا حیاة بھا ولا إنشاء وأرید لھا أن تكون تابعة لرئاسة الجمھوریة…..فكانت…. في حین أن المنطقة المحددة لھا جزء صغیر من حدود ولایة كاملة تحت إمرة والي تابع في اختصاصاته لوزیر الداخلیة.

تداخلت الإختصاصات والمسؤولیات مما نتج عنه تعكیر العلاقة الوظیفیة بین رئیس السلطة من جھة والسلطات الإداریة بالولایة والمنتخبین وھو ما سیشوش علي المستثمرین -علي قلتھم- وسیخلق من أسباب الشك والریب أكثر بكثیر مما سیوفر من دواعي الثقة والإطمئنان.

ما الذي سیقنع أصحاب الرسامیل الأجنبیة للإستثمار في نواذیبو !!!!!! أھو مناخ الإستثمار الواعد أم ھو الإستقرار السیاسي أو القضاء المستقل القادر علي حمایة الإستثمار؟ أھي الأسواق الواعدة من حیث عدد المستھلكین ومن حیث قدرتھم الشرائیة؟ أھي شبكة الطرق العصریة التي ستمكن من النقل الآمن للمنتجات الي الأسواق ؟ أم ھي الید العاملة المتخصصة والماھرة وقلیلة الكلفة ؟ ما الذي یدفع بالمستثمرین الأجانب للتعریض بأموالھم وضخھا في بلد ما زال البیان رقم واحد ھو الطریق الضامن للوصول للسلطة فیه  وما ھي الضمانات التي یمكن أن تشجع أصحاب الأموال للإستثمار في بلد مازال القضاء بید أصحاب السلطة ولو بطریقة غیر مباشرة !!!!!! ثم ھل یعقل أصلا أن یتنازل بلد عن جزء من سیادته الجبائیة وھو ما زال یحتاج العون من وراء الحدود صدقات وھبات لمواجھة النقص في الغذاء و معالجة اختلالات بنیویة في منظومته التعلیمیة والصحیة والخدمیة !!!!! كانت المنطقة الحرة فكرة مرتجلة وبالتالي لا یتوقع لھا أثر إیجابي إلا صدفة إذ لا یستمر إلا ما كان علي أسس صلبة.  

تھافت بعض المستثمرین -أساسا في مجال صناعة دقیق الأسماك- ویبدو أنھم قد غرر بھم شركاؤكم وزینوا لھم ذاك المشروع  وما إن وصلوا حتي بدأت لعنات الارتجال تلاحقھم في كل خطوة یخطونھا.

رابط مختصر