عمال وموظفي بلدية نواذيبو يوجهون رسالة شكر للعمدة القاسم ولد بلالي ” نص الرسالة

495 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 29 يوليو 2020 - 10:26 مساءً
عمال وموظفي بلدية نواذيبو يوجهون رسالة شكر للعمدة القاسم ولد بلالي ” نص الرسالة

وجه عمال وموظفي بلدية نواذيبو رسالة شكر وتأييد لعمدة البلدية النائب القاسم ولد بلالي على تحقق لهم منذ انتخابه عمدة للبلدية.

وهذا نص الرسالة التي توصل موقع لحظة الحقيقة بنسخة منها :

نحن عمال وموظفي بلدية انواذيب ممثلين في مناديبنا وممثلينا الموقعين اسفله نتقدم بالشكر الجزيل والامتنان الكبير والعرفان بالجميل للسيد العمدة والنائب القاسم ولد بلالي فقد وجدنا في حالة يرثى لها: أجور متدنية ورواتب متأخرة كثيرة وحالة تسيب في مؤسستنا وضياع للثقة بها من طرف المواطن وكذلك من طرف المؤسسات الأخرى التي تتعامل معها.

فمنذ اليوم الأول لتسلمه لمهامه وفي أول ظهور اعلامي له اعتبر متأخرات العمال ليست ديونا على المؤسسة والتزم بسدادها لمستحقيها وقد بدأ فعلا في سدادها تدريجيا بحسب سلم أولويات مدروسة يعتمد الحالة الصحية والاجتماعية للعامل أساسا. وقد تم حتى الآن سداد ما يقارب عشرون مليون أوقية منها.

كما راعه وجود ما يقارب المائة عامل (حراس، فراشين، عمال صحة) في المؤسسة يتقاضون الأجر الأساسي الأدنى او ما هو دونه، فقام بزيادتهم كلهم بعشرين ألف أوقية قديمة حتى صار راتب كل واحد منهم 50.000 أوقية قديمــة. وفي التفاتة منه كريمة الى فئة المحصلين الكادحة قام بزيادة 15 عامل منهم كانت اجورهم دون 70.000 أوقية قديمة، فمنهم من كان نصيبه 20.000 أوقية قديمة ومنهم دون ذلك أو أكثر منه بحسب الفارق بين أجــــــورهم. كما قام بمنح الأطر والعمال الذين قدموا خدمات ممتازة أو جيدة علاوات تشجيعية معتبرة. وفي كل مرة يقوم فيها أي عامل مهما كانت رتبته بعمل خارج أوقات دوامه أو فيه مشقة أوعناء أو يتطلب مجهودا خاصا فإنه يستفيد من تعويض مادي عن ذلك.

هذا دون أن ننسى أن الرواتب صارت تسدد كل يوم 25 من كل شهر بعد ان عانينا طويلا من تأخرها.

وفي إطار اعانة العمال في ظرفية جائحة كرونا تولت البلدية تسديد ما على العامل تسديده شهريا لصندوق التأمين الصحي (CNAM) لمدة شهرين (ابريل، مايو) من السنة الجارية.

وفيما يخص مدينتنا الجميلة مدينة انواذيب:

  • مجال التعليـــم :

 فقد قام العمدة منذ أيامه الأولى في المؤسسة بدراسة لترميم جميع المدارس بالمدينة وقد تم الانتهاء فعلا من 17 مدرسة صارت في أبهى صورة يرفرف عليها العلم الوطني ومزركشة بألوانه ومزودة بمرافق للتلاميذ وسكن للحارس وإنارة بالطاقة الشمسية علما بأن البلدية وفرت حراسا قاطنين في جميع المدارس. وهنا يجب ان لا ننسى الصورة المزرية التي كانت عليها المدارس (ابواب ونوافذ متكسرة، جدران متشققة، ومراحيض منعدمة أو في حالة مزريــة ،…..).

كما أولى السيد العمدة عناية خاصة برياض الأطفال التابعة للبلدية وزودها بما تحتاج من افرشة ومقاعد والعاب للأطفال مع التكوين المستمر للمربيات.

  • المجال الصحي:

قام السيد العمدة بترميم المؤسسات الصحية التابعة للبلدية وتنظيم العمال بحيث صارت الخدمات الصحية تقدم للمواطن على مدار الساعـــــة، ويستفيد المواطنون من المراكز الصحية البلدية في الميادين التاليــــــــة :(الجراحة، الأمومة، الطفولة، السكرى ،…..).

وقد توالت البعثات الصحية التي تقدم الاستشارات والفحوصات والعمليات الجراحية مجانا وفي مختلف التخصصات.

كما تم استجلاب أجهزة طبية متطورة لدعم العمل الصحي في مختلف الميادين متمثلة في معونات ومساعدات من الدول الصديقة والشقيقة والمنظمات غير الحكومية العاملة في المجال الصحي التي تربط البلدية بها علاقات تعاون.

كما اعطى العمدة عناية خاصة لمصلحة المقابر التي تعنى بتجهيز الأموات (نقل، تغسيل، تكفين، حفر القبور، الدفن) والتي تعمل على مدار الساعة ومجهزة بسيارة اسعاف لنقل الموتى، وقد اكتتب العمدة عمال جدد (رجال ونساء) للتغسيل والتكفين ورجال لحفر القبور.

وهنا ننوه أن البلدية وفي إطار تدخلها في الحوادث المؤلمة والمفاجئة مثلا حادثة المهاجرين السريين (الماليين والغابيين والسينغاليين) الذين غرق بعضهم وتم انتشال البعض الآخر على سواحل انواذيب من طرف السلطات العسكرية الموريتانية، قامت البلدية بتجهيز ودفن ما يزيد على 60 جثة في ليلة واحدة.

وفي إطار مكافحة وباء كرونا المستجد قامت البلدية بجميع الإجراءات الاحترازية منذ بداية الجائحة بما فيها تخفيف الضغط في المكاتب بمداولة المداومة بين العمال والاكتفاء بالضروري منهم فقط، كما قامت البلدية بالإجراءات الاحترازية في المراكز الصحية من تعقيم وغسل للأيدي وتباعد اجتماعي في الطوابير وغيرها.

كما قامت البلدية بتوزيع 40.000 كمامة في الأحياء وفي الأسواق والموانئ وعلى بعض المنظمات غير الحكومية العاملة في المجال الصحي والبيئي.

  • المجال الاجتماعي :

 قامت البلدية بتوزيعات مادية وعينية على بعض الفئات فدعما منها لأهل الفضل واهل القرآن -الذين هم اهل الله وخاصته – قامت البلدية بتوزيعات مادية على ائمة المساجد وشيوخ المحاظر على دفعتين ففي المرة الأولى وفي شهر دجمبر من سنة   2019 تم توزيع مبلغ  5.870.000 أوقية قديمة  على 177 مسجد و233 محظرة بواقع 20.000 أوقية  قديمة لكل إمام مسجد و10.000 أوقية قديمة لكل شيخ محظرة، وفي المرة الثانية وفي شهر ابريل من سنة 2020 الموافق لرمضان المعظم تم توزيع مبلغ 4.330.000 أوقية قديمة على 183 مسجد و255 محظرة بواقع 10.000 أوقية قديمة لكل إمام مسجد وكل شيخ محظرة.

كما استفادت فئة ذوي الاحتياجات الخاصة من توزيعات مؤسستنا في رمضان وكذلك فئة المصابين بالفشل الكلوي فقد تم توزيع مبلغ 5.200.000 أوقية قديمة على المصابين بالفشل الكلوي بواقع 200.000 أوقية قديمة لكل مصاب بالفشل الكلوي، كما تم توزيع مبلغ 1.150.000 أوقية قديمة على 430 من ذوي الاحتياجات الخاصة بواقع 5000 أوقية قديمة لكل معوق.

وتم توزيع سلات غذائية معتبرة على معيلات الأسر العاملات في اقطاب التنمية التابعة للبلدية حيث استفادت 145 امرأة كادحة، وكذلك فئة الصم البكم التي استفادت من نفس السلات الغذائية.

وفي الأخير استفاد عمال المقاطعة وعمال الولاية جميعهم من السلات الغذائية المقدمة من طرف البلدية.

وهذا فيض من غيض مما قام به السيد العمدة ومجلسه البلدي الحالي جزاه الله عنا وعن ساكنة المدينة خيرا وجعله في ميزان حسناته يوم الدين.

عن العمال ممثليهم ومنادبهم :

– محمد ولد زركان

– زين احمد يعقوب

– إبراهيم ولد محمود

– تملص بنت الحسين

– اسلم ولد احمد شلله– كيبى الاسان

رابط مختصر