ولد أندح يوضح التطور الهام لتشجيع لاعبي المنتخب الوطني

658 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 18 يوليو 2020 - 11:42 صباحًا
ولد أندح يوضح التطور الهام لتشجيع لاعبي المنتخب الوطني

إلى الأخ الطالب عبد الودود!

أشار عليَ بعض الإخوة في بث للمدون المشهور الأستاذ الطالب عبد الودود، فدلفتُ إليه، لأجده يتكلم عن قضية عائدات نقل اللاعبيْن الحسن العيد وعالي اعبيد وأشياء أخرى تتعلق بكرة القدم الوطنية.

وبودي أن أعلق هنا سريعاً على ما ذكره الطالب من نقاط؛

👈 ذكر الطالب أن مواقع سنغالية أوردت خبر حكم المحكمة الذي تم ربطه باسم رئيس الاتحادية خطأ، أو لمآرب خاصة عند جهات خارجية لأغراض انتخابية تتعلق بالترشح لرئاسة الكاف، وفي الواقع أن موقعاً سنغالياً واحداً هو الذي ذكر الخبر، وقد أوضح الموقع نفسه لاحقاً خطأ معلوماته وصححها (سأنشر رابط التصحيح في التعليقات)، وليس “مواقع” كما ذكر الطالب، وأتمنى أن لا يكون ذلك “التضخيم العددي” مثالاً على دقة أقواله الأخرى.

👈 ذكر الطالب أن لاعبي المنتخب الوطني يبيتون “من دون عشاء”، وهذه مغالطة كبيرة، فمكافآت اللاعبين في عهد ولد يحيى لم يحلم بها لاعب موريتاني قبلاً؛ وهذه أرقامها وأتحدى من يمكنه أن ينفيَها؛

  • يحصل كل لاعب على مبلغ 800 يورو على مجرد استدعائه للمنتخب، مقابل كل مباراة (فإذا كان المعسكر مثلاً من مباراتين تكون مكافأة الاستدعاء 1600 يورو) بغض النظر عن نتيجة المباراة.
  • يحصل كل لاعب على مبلغ 2000 يورو مقابل كل فوز يحققه المنتخب الوطني، مهما كانت البطولة، وأحياناً تتم زيادتها للتحفيز.
  • يحصل كل لاعب على مبلغ 1000 يورو مقابل أي تعادل يحققه المنتخب الوطني مهما كانت البطولة، وأحياناً تتم مضاعفته للتحفيز حسب الأهمية، كما حدث في مكافأة التعادل مع المغرب على أرضه.
  • هذه المكافآت يحصل عليها جميع اللاعبين حتى الذين لم يشاركوا في المباريات.
  • خلال أي معسكر للمنتخب يتم التكفل التام بتكاليف النقل والإقامة والمعاش والعلاج لكل اللاعبين، مع إقامتهم في أفضل الفنادق.

فكيف يبيت هؤلاء “دون عشاء”؟!

أما إذا تعلق الأمر بجميع اللاعبين في البطولة، فالاتحادية تدفع سنوياً مساعدات وجوائز عن البطولة لجميع الأندية تتجاوز مبلغ 140 مليون أوقية في كل موسم، ومن المفترض أن يستفيد منها اللاعبون قبل غيرهم.

أما اللاعبون القدماء فقد تم تأهيل الكثير منهم وتوظيف بعضهم وتكوين الكثير منهم على التدريب، رغم أن واقعهم ليس مسؤولية الاتحادية الحالية.

أما ولد مالحه بالذات الذي ضرب به الطالب مثالاً، فقد تم تكريمه في حفل جوائز الاتحادية، كما تم التكفل بنقله واستضافته خلال أيام الحفل، لكن الاتحادية لا يمكن أن توفر تذكرة طائرة بين صنغرافه ونواكشوط، لعدم وجود رحلة جوية بينهما!

👈 ذكر الطالب أن الاتحادية تنفق الأموال على حضور صامويل إيتو وادروغبا وأبو تريكه لحفل جوائزها!

والعجيب أن يستنكر أي متابع لكرة القدم هذا الأمر؟! متى كانت استضافة نجوم عالميين لحفل رياضي خطأ يُنتقد ويُعاب؟!!

كل دول العالم تفعل ذلك؛

  • انظر كيف تنفق قطر مئات ملايين الدولار على نجوم اللعبة السابقين لمجرد زيارتها (زيدان، إيتو، غوارديولا، مورينهو، وغيرهم)!
  • انظر كيف تستدعي الجزائر سنوياً نجوم اللعبة العالميين لحضور حفل الجوائز (أبو اتريكه، روبيرتو كارلوس، زانيتي، رونالدو، وغيرهم)!
  • وحتى السنغال التي ضرب الأخ الطالب مثالاً بصحافتها استضافت ميسي مقابل مليون يورو!

هذه سياسة دعائية معروفة، تعود بالنفع الاقتصادي على البلد وشهرته وسمعته في العالم، وتحفز لاعبينا على الاجتهاد والتميز، فاللاعب مثلاً الذي يحظى بتسليم جائزة من نجم مثل إيتو أو دروغبا أو أبو تريكه، يعتبر ذلك حدثاً مفصلياً في حياته المهنية ومشواره الاحترافي!

ثم إن الاتحادية لا تقوم بذلك إلا من خلال سياسة اقتصادية ومالية مدروسة، فالحفل نفسه يحظى برعاية مالية من شركات تجارية كبيرة، وكل ما ينفق خلاله على حضور الضيوف، يتم استرجاعه من خلال الرعاية، وبقدر حجم الضيف تكبر الرعاية! والضيوف لا ينفق عليهم سوى نفقات نقلهم وإقامتهم واستضافتهم، أما مجرد قبولهم للحضور فإنه يتم بفضل العلاقات الحسنة لرئيس الاتحادية في منظومة كرة القدم القارية والعالمية.

أخيراً؛ أخي الطالب أنا لست من الذين يتحاملون على الأشخاص، ولا أحسدك على شهرتك، ولا أجد غضاضة في الاعتراف لك بالنجاح في استقطاب كثير من المتابعين، لكني مع ذلك أنصحك باتباع أعلى معايير الدقة في كل ما تتناوله من مواضيع حفاظاً على مصداقيتك.

وهذا لمصلحتك قبل غيرك، وسيأتي يوم تتذكر فيه كلامي هذا جيداً.

والسلام.

رابط مختصر