الشيخ ولد بايه… تاريخ ناصع البياض

1٬061 views مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 فبراير 2020 - 9:02 مساءً
الشيخ ولد بايه… تاريخ ناصع البياض

طالعت تعليقات عديدة حول ماحدث في الجلسة البرلمانية الأخيرة
وهالني جدا كيف سمح بعض من يدعون أنهم صحافة ومدونين
بالدخول لهذه القضية من باب يمنع الدخول منه على القاصرين ذهنيا وسياسيا ممن يجهلون تاريخ رئيس الجمعية الوطنية السيد الشيخ ولد بايه ولا يفقهون قيمة الرجل الذي تتكامل فيه صفات القيادة والإخلاص لهذا الوطن والذي أثبت ويثبت دائما أنه من طينة الكبار وعصي على التقزيم والتطاول من طرف قلة من المتثاقفين وأدعياء المهنة .

ولهؤلاء أقول إن ما تكتبون من شطحات وهرطقات لا يمكن في أي حال من الأحوال أن ينال من شخص الشيخ ولد بايه الذي في كل قطرة من دمه حكاية حب لهذا الوطن ومحبته والتضحية لأجله ولخدمته وخدمة مواطنيه وتقديرهم.

إنكم بذلك التطاول ترتكبون حماقة كبرى وتدشنون فصولا من العبث بشخصيات هذا البلد العظيم ورجاله الأوفياء التي لا تصلح لمثل هذه المناورات والمآمرات العبثية والمكشوفة التي تحاول وأعيتها المحاولات الفاشلة النيل من رجل حر و عظيم رجل بأمة ولد وشب وكبر على أرض وطنه راسخ الجذور في أبعاد ابعاده وعمق عمقه .

رجل ساد وله أن يسود قائدا مبجلا وشريفا و مثقفا من العيار الثقيل ولسانا للحق لا يخاف في الله لومة لائم مفعم بحب هذا الوطن والذود عن كبريائه
فهو العقيد وهو السديد وهو الرشيد وهو الحكيم وهو من هزم الأوروبيين وما أدراك ما الأوروبيين في سجالات ومفاوضات الصيد وفرض المصالح العليا للبلد عليهم وأنتزع لموريتانيا مكاسب هامة ظلت الى وقت قريب حلما بعيد المنال بقوته التفاوضية وبحسه الوطني وبحسن تمثيله لوطنه و حرصه على فرض أعتبار بلده ومصداقيته.

وهو أيضا العمدة وهو السند وهو الرئيس لمشرعي البلد.

فأي منصف في هذا الوطن بمجرد أن يذكر اسم الرئيس الشيخ ولد بايه عليه أن يعطيه حقه في التقدير والأحترام لأنه من الوطنيين الكبار الذين بوجودهم يطمئن الجميع أن البلد بخير حضورهم يشعر كل وطني بالأمان وبالفخر وتاريخهم الناصع كله صفحات حافلة بتمجيد هذا الوطن الغالي والتفاني في خدمته .

عرف الشيخ ولد بايه بحب الخير ومساعدة الفقراء والمساكين أينما كانوا بغض النظر عن أعراقهم وفئاتهم ومكانتهم الاجتماعية.واسى الفقير و عالج المريض تشهد على ذالك مستشفيات انواكشوط ودكار وتونس واسبانيا وغيرها والامثلة كثيرة (كلنا يذكر للرجل موقفه الإنساني من الأسرة الصحراوية التي تعرضت لحريق وقتل بعض أفرادها والناجية الوحيدة من هذه الكارثة كانت الطفل الثغيرة تم علاجها خارج البلاد على نفقة الشيخ ولد بايه)درس عل نفقته الكثير من التلاميذ في وازويرات وأطار . وفتح مقرا سكنيا لطلاب الممنوحين لنواكشوط.وعلى نفقته ..كما كانت له لفتة كريمة اتجاه بيوت الله تشييدا وتأثيثا ورعاية. ازويرات على ذالك شاهدة…
باختصار شديد وبما أن المقام لايسمح ولا يتسع لذكر كل مآثر الرجل فإنه يجب أن ينصف الشيخ ولد بايه ويكرم كرجل وطني بذل الغالي والنفيس ولم يدخر جهدا في خدمة شعبه ووطنه بدل الهجوم عليه واستهدافه وتشويه صورته أمام الرأي العام بغير وجه حق،لأنه خدم كل المواطنين بدون استثناء .
ولهم أخيرا أقول حين يتعلق الأمر برئيس الجمعية الوطنية المحترم الشيخ ولد باية على الجميع أن ينصت ويتعلم لأن الوطن لحظتها يتحدث ويقرر.

الشيخ ولد محمد

رابط مختصر