وزير الثقافة يوشح الفنانة منى النانه

2٬305 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 3 فبراير 2020 - 6:28 مساءً
وزير الثقافة يوشح الفنانة منى النانه

وشح وزير الثقافة والصناعة التقليدية و العلاقات مع البرلمان، الدكتور سيدي محمد ولد غابر صباح اليوم ( الاثنين ) باسم رئيس الجمهورية، الفنانه الكبيرة منى بنت النانه بوسام بوسام فارس من الاستحقاق الوطني.

و اعتبر الكثير من متابعي الساحة الثقافية و الفنية هذا التوشيح بادرة حسنة تجاه الفن و أهله ، و قالوا إنه حتى و إن جاء متأخرا فإنه مهم و يعتبر أبسط اعتبار و عناية بالدور الكبير الذي لعبته ( و لا تزال ) الفنانه منى و التي ضحت بعمرها و احترقت في تطوير الفن الموسيقي الموريتاني و حمله إلى مستوى العالمية..

و ظلت الفنانه ” الأمنيه ” طيلة مشوارها الفني رأس حربة صلب في نشر الأغنية الموريتانية و سارت في خطاها على أثر والدتها ” ملكة الفن ” الراحلة الدبيه بنت سويد بوه ، التي ابتدعت نمطا موسيقيا نابعا من ألحان و أوتار صناع الموسيقى العربية في الصحراء الكبرى و أول جمهور لها ” إمارة أولاد مبارك ” …

و في مطلع السبعينيات أسست ” الملكة ” فرقة موسيقية ( أهل النانه ) ضمت أبنائها الأطفال آنذاك : الأمنيه و  الراحل ياسين و العازف علي و المطرب مفتاح و حوريه و الطاهره، و طبعت بصمتها على الشارع الفني المحلي و في دول الجوار ( عربا و أفارقة ) ، و أصبح الجميع يتغنى ب روائعها الخالدة في ربرتوار الموسيقى الحسانية ، و من منا لا يحفظ عن ظهر قلب : ” قبيل الدحميس بنتي ” التي حاكاها الفنان السينغالي يوسف ندور و نالت رواجا عالميا معتبرا ،  و مقطوعة ” قوات أريامو كاملات ” ، و قولو لي حمادي كان سعى ” …

و  ما لبثت الفرقة أن سيطرت على الساحة الفنية بموريتانيا و قشع برقها في دول : المغرب و ليبيا و تونس و الصحراء و مالي و النيجر و أصبحت موسيقاها مدرسة لكل من يريد التطوير .. و شاءت الأقدار أن يستقر أفراد لعدة سنوات في الإمارة العربية المتحدة حيث حظي فنها بإعجاب السلطان زايد ، و في منتصف الثمانينات عادت المجموعة إلى أرض الوطن مكتشفة أن الجمهور ما زال جمهورا لأهل النانه  و جابت الفرقة البلاد طولا و عرضا پاغنية ” بكيماني بكه بو ( خالدة أخرى) مؤكدة أن لأهل النانه مكانة كبيرة في قلوب سكان هذه البقاع و جوارها..

و يسكن حب الوطن بين أضلع الفنانه و الملحنة منى،  و من أطرف مواقفها مع الوطن ، أنها و خلال الضجة التي تسبب فيها تصريح وزير الصحة اللبناني حول عدم أهلية موريتانيا لاستضافة القمة العربية 2016 بسبب عدم لياقة الخدمات الفندقية بنواكشوط ، اختارت الملحنة منى ردا من نوع ناعم ( عكس الكثير من الردود الأخرى الجارحة للأشقاء في بيروت ) و قررت بعد بحث أن تنظم زيارة فنية و تلحن أغنية موريتانية للفنانه هيام يونس ( فنانة أبو فاعور المفضلة ) لتقيم حفلات فنية بموريتانيا التي انتقدها عاشقها أبو فاعور قبل حين..

 و كان الرد جميلا و كيسا و اكتشف من خلاله الوزير اللبناني و غيره من أهالي بلاد الأرز بلدا عربيا فقراء أهله لكنهم بالفنون أغنياء …

مبروك للرائعه منى و لأهل الفن عموما.
باباه ولد عابدين

رابط مختصر