المعبر الحدودي 55 : بين الإهمال والفوضوية

1٬054 views مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 28 يناير 2020 - 6:48 مساءً
المعبر الحدودي 55 : بين الإهمال والفوضوية

تشكل المعابر الحدودية واجهة بلدناها بما تقدمه من خدمات وهي أيضا الصورة الباقية في ذهن الزائر أو المغادر للوطن.

وفي هذا الإطار فإن المعبر الحدودي 55 يقدم صورة لا تنطبق عليه صورة الواجهة التي يجب أن تعطى عن موريتانيا.

فالزائر للمعبر يخيل إليه أنه في سوق أو إحدى الكزرات فرغم الموارد التي إستثمرتها الدولة في بعض مصالحها هنالك إلا أن الصيانة منعدمة .

فالطريق في حالة يرثى لها ولم يبقى منها إلا ذكريات أنه كان هنالك طريق معبد ورغم ما تقول الدولة إنها استثمرته في المنشآت الطرقية الا أن هذا المعبر يبقى شاهدا على إهمال هذه المنطقة الحيوية التي هي واجهة موريتانيا على أوروبا والطريق الى إفريقيا.

الطريق وحده لم يكن يتيما في الإهمال بل عدم النظام والذي يشكل خطورة حيث يقول الواقع هنالك أنه يجب إبعاد المحلات التجارية وأصحاب الخدمات الأخرى عن المصالح الإدارية.

الرمال هي الأخرى تشارك الإهمال في طمس معالم هذا المعبر فالباقي من الطريق غطته الرمال من جهة المحلات التجارية التي يبدو أن أصحابها لا يولون أي أهمية للمكان فيرمون القمامة في كل إتجاه .

رابط مختصر