ماهية الصحافة

807 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 19 سبتمبر 2019 - 12:46 صباحًا
ماهية الصحافة

سؤال الماهية ضروري دائما للدخول من الباب المناسب لأي مجال معرفي وذالك من أجل فهم مقتضياته وتجنب الخلط بينه وبين مجالات أخرى قد تكون بعيدة أو قريبة منه وسؤال ماهي الصحافة صار من اللازم طرحه في ساحتنا الإعلامية بعد الطفرة الكمية التي شهدها في السنوات الأخيرة ليس لدخول عالمها بل لغربلته بعد أن دخله الجميع دون الإجابة على سؤال ما هي الصحافة

عدم طرح السؤال جعل الكثير من المتطفلين يدخلون المجال بدون حرج ويجيبون تلقائيا عن أسئلة بعيدة منه بطرق أساءت إلى هذا المجال وحولته عن وجهته بدرجة كبيرة ومغلقة أصبحت تستوجب بإلحاح إعادة طرح سؤال الماهية من جديد هو والأسئلة المتفرعة عنه مثل ما هو الصحفي؟ وما هي المعايير الضرورية في ممتهني القطاع؟ وما هي القيم الوظيفية التي يجب التقيد بها؟

ثم كيف نمارس الصحافة في زمن التدوين والتواصل الإجتماعي؟ وما هي السبل الأمثل لتنقية هذا المجال من الطفيليات وإعادة قطاره إلى سكة العمل الجاد والمسؤول الذي يتحرى الدقة ويلتزم بالمصداقية ويغلب الأخيرة على السبق؟ ثم كيف نعيد بناء الهيئات القائمة عليه والمطالبة بالرفع من قيمه من خلال تفعيل الرقابة والتحفيز

إن المتتبع للساحة الإعلامية في بلادنا سيصدمه إمتلاء الحقل بالأشخاص الذين لا علاقة لهم به والذين تطفلوا عليه بحثا فقط عن لغمة عيش لذالك يستخدمونه من أجل التكسب وفي بعض الأحيان يمارسون الحرابة عن طريقه في ظل غياب تصور واضح لتطبيق القانون التوجيهي لمجتمع المعلومات ووجود ثقافة مجتمعية متساهلة مع الإساءة والتشهير

المتضرر الرئيسي من كل ذالك ليس حقل الصحافة فقط بل التنمية الوطنية عموما والتي تحتاج لصحافة جادة وذات مصداقية لإنارة طريقها والمساعدة في دفع عجلتها إلى الأمام من خلال ممارسة الأدوار المهمة للسلطة الرابعة كالمراقبة والتقييم في حين نمتلك حاليا صحافة مضللة ومربكة تغيب المعلومة وتتصرف بالخبر دون وازع أو رقيب يغلب عليها الطابع الإسترزاقي وبالتالي هي في معظمها مسخرة لمن يدفع أكثر وتخوض في معظمها حروبا مدفوعة الأجر.

بقلم : ولد محمد سيدنا عالي

رابط مختصر