“انواذيبو أولا” مثال للمجتمع المدني الناضج ” تقرير”

599 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 18 أبريل 2019 - 3:04 مساءً
“انواذيبو أولا” مثال للمجتمع المدني الناضج ” تقرير”

لقد عرف العمل الجمعوي في مدينة نواذيبو ركودا خطيرا على مستوى المردودية والتنظيم، في الوقت الذي عرفت فيه الجمعيات انتشارا كبيرا، إذ تعد بالعشرات ولسان حال المدينة يقول لهم ” وما أكثر الإخوان حين تعدهم ولكنهم في النائبات قليل “

نعم قليلون هم من يقومون بعمل جمعوي جاد على مستوى المردودية والتنظيم من يضعون تصورا يحدد الأهداف للرقي بهذا العمل في العاصمة الإقتصادية ويخلقون ثقة الشركاء والمجتمع  فيهم لكن كثيرون أيضا من يجعلون من العمل الجمعوي وسيلة للتحصيل وملء الجيوب والتسول أمام المؤسسات  لاغير.

لحظة الحقيقة قرر إماطة اللثام عن العمل الجمعوي في المدينة والتعريف من كل أسبوعين بإحدى الجمعيات التي تخدم تنمية السكان والمدينة حيث سننشر تقارير عن انجازات من حصلنا على معلومات مؤكدة عن عملهم على ارض الواقع .

حلقة اليوم نخصصها ل ” مبادرة نواذيبو أولا” التي رأت النور يوم 28 نوفمبر 2018 .

وتعد ” مبادرة نواذيبو أولا” إطارا يجمع بعض المنحدرين من مدينة نواذيبوالمتواجدين في الداخل والخارج  وتتحدد مجالات تدخلها في الثقافة والرياضة  والفن والاجتماع و البيئة وتهدف حسب القائمين عليها الى الرقي بالعمل الجمعوي وتفعيله خدمة للمواطن وثقيفه حول العمل المدني.

ورغم مرور أقل من من خمسة أشهر على نشأتها قامت ” مبادرة نواذيبو أولا” بتدخلات شملت سقاية أحياء مدريد والترحيل حيث تنظم عملية سقاية اسبوعية بدأت من 7 أطنان الى 15 طنا في السقاية الواحدة .

ولأن منطقة الترحيل ومدريد إحدى بؤر الفقر في المدينة قامت ” مبادرة نواذيبو أولا” بتوزيع سلات غذائية على عشرات الأسر كما نظمت ثلاثة أنشطة صحية بالمنطقة كانت حصيلتها 800 إستشارة طبية مع توفير الدواء والتكفل بضحايا الحرائق من خلال توزيع الأفرشة والمواد الغذائية ومبالغ مالية للمساعدة في إعادة البناء والتكفل كذلك ببعض الأسرة عديمة الدخل .

وللمساهة في نشر الوعي الديني عملت ” مبادرة نواذيبو أولا” على فتح محظرة مجهزة .

ولم تغب هموم الشباب عن المبادرة حيث تم تجهيز فريق لكرة السلة في حي الترحيل  وتدرس  المبادرة  حاليا برمجة تكوين للشباب في مجال المسرح.

ولأن مدينة نواذيبو تتوفرعلى شواطئ جذابة فإن المحافظة عليها تتطلب مراقبة يومية وهو ما جعلته المبادرة ضمن رؤيتها للحفاظ على البيئة حيث توفر فرقا لتنظيف شواطئ كبانو خاصة في العطل الأسبوعية التي تشهد هذه الشواطئ فيها إقبالا كبيرا.

وقد أعدت المبادرة مؤخرا فيلما وثائقيا للتعريف بمدينة نواذيبو وما تزخر به من كنوز ومقدرات طبيعية كما يستعرض بعض ماضي المدينة ومعالمها.

وعن مصادر تمويلها للقيام بكل هذا العمل المكلف يجيب القائمون على المبادرة أنها تعتمد على اشتراكات ومساهمات أعضائها ولم تتلقى أبدا أي دعم ولاتمويل من جهة حكومية أوغير حكومية مع أنهم منفتحون على لقاء جميع السلطات لخلق شراكة تخدم مدينة نواذيبو وسكانها.

وعن إمكانية مواصلة هذا العمل أضافوا إن كل مجهود في سبيل تنمية مستدامة لا يتحقق إلا بصيانته من الضياع و مساعدة بعضنا بعضا والتعاون بين جميع الأطراف و تربية الأبناء على حب نواذيبو  و المساهمة المادية و المعنوية في سبيل ذلك.

رابط مختصر