حالة ولد ابيبكر تعبير عن حالة إهانة المواطن الموريتاني ..وأستقالة القانون

2٬395 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 4 مارس 2019 - 4:48 مساءً
حالة ولد ابيبكر تعبير عن حالة إهانة المواطن الموريتاني ..وأستقالة القانون

“وصلت بئر لحلو بحثا عن العمل مع أسرة أهل أدليل التي أعرفها فأنتهت بي الرحلة مقيدا في مؤخرة لاندروفر لأفراد من سلامي ولولا الجيش الموريتاني لكنت في خبر كان”

بهذه العبارات لخص المواطن الموريتاني محمد ولد الحسن ولد أبيبكر رحلة الأمل التي تحولت إلى ألم ومعاناة .

يحكي ولد أبيبكر أنه تعرض لأنواع الإهانة والتعذيب على أيدي مشغليه

وبدأت رحلة العذاب من أول  أيام العمل الجديد حيث تركوه وحيدا مع قليل من الزاد ولولا شهامة وكرامة البدو الرحل والمنقبين عن الذهب لمات الراعي جوعا .

وأنقضت أيام ثمان ليعود رب العمل وهو الذي ذهب على أن يعود بعد يومين ليبدأ فصل جديد من قصة المعاناة  بالسير ليلا مع إطفاء الأضواء وحديث سري جانبي بين المشغل وقريبه مما ولد الشك لدى الراعي حول صاحبه خصوصا أنهما وجداه في منطقة خصية وصالحة للرعي فأرغماه على مغادرتها .

طلب الراعي من رب العمل إعفاءه من العمل ليبدء فصل فصل آخر من الإهانة بدء من الإهانة اللفظية فالضرب فالتقييد إلى أن داهمتهم فرقة من الجيش الوطني الموريتاني كانت تقوم بعمليات رقابة في المنطقة فقدمت له الاسعافات الأولية وأخذته معها رفقة أحد الرجلين أما الآخر فبقي مع الإبل على أن يلتحق بهم في مقاطعة بئر أم حيث تم تسليم الراعي وأحد المشغلين للدرك الوطني .

وفي بئر أم أكرين قضى محمد ولد الحسن ولد أبيبكر أياما يتعالج بالمستوصف فيما أحيل المشغل للسجن المدني وأثناء تلك الفترة عاش ولد أبيبكر ضغوطا منها ما صدر من أحد أفراد الدرك الوطني حيث قال أنه أمره أن يصرح للطبيب أنه لا يعرف الجماعة التي إعتدت عليه ولا هويتها حتى لايقع في مشكلة  كما قدم للمنطقة أفراد من أقارب المشغلين وحاولوا معه الصلح وبعد أسبوع من المماطلة من الجماعة و الدرك عاد لقائد فرقة الدرك فأجابه قضيتك لا تعنيني فأذهب أينما شئت  فأتجه الى حاكم المقاطعة وأمره بالتوجه لقائد الدرك وأن يعود له بالجواب وأضاف أنه أثناء ذلك وجد ولد لعويسي نيابة عن أقارب المشغلين حيث قال إنه سيرسله الى ازويرات وقدم له مبلغ 40 ألف أوقية على أن يكون في استقباله محمد ولد شلمدي نيابة عن أقارب المشغلين ليأخذه الى المستشفى

حالة ولد ابيبكر حركت منظمة مشعل الحرية التي بدأت مؤازرة الضحية وقال منسقها الجهوي في تيرس زمور علين ولد حوات في تصريح لموقع لحظة الحقيقة إن آثار التعذيب ظاهرة على جسم ولد ابيبكر وانهم سيرفعون دعوى بالقضية كما استغربوا ترك الدرك الضحية يسافر دون محضر ولا تسخرة طبية.

حالة ولد ابيبكر تبرز إلى أي حد تهان كرامة الانسان الموريتاني ومعاملة بعض السلطات له وكأنها غير مسؤولة عن إنفاذ القانون.

للإستماع لتصريح الضحية : إضغط هنا

صور من جسم الضحية :

رابط مختصر