محمد ولد الداف و منطقة نواذيبو الحرة مأمورية الانجازات الكبيرة / محمد ولد سوله

526 views مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 8 فبراير 2019 - 4:35 مساءً
محمد ولد الداف و منطقة نواذيبو الحرة مأمورية الانجازات الكبيرة / محمد ولد سوله

يغادر رئيس منطقة نواذيبو الحرة السابق منصبه بعد إنتهاء مأمورية المحددة بخمس سنوات .

خمس سنوات قضاها محمد ولد الداف غيرت ملامح مدينة نواذيبو وأصبحت ورشة لبناء شبكات الطرق والماء والكهرباء تطبيقا لبرنامج رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز الذي أعاد الإعتبار لمدينة نواذيبو بعدما كانت مدينة معزولة رغم خيراتها وأنها العاصمة الإقتصادية لموريتانيا .

فترة زمنية قصيرة حسابيا لكنها كبيرة بالإنجازات .

فمنذ أن إنشاء المنطقة الحرة  2013 تغيرت مدينة نواذيبو حيث تمت توسعة الشبكة الطرقية  وعصرنتها واستصلاح منطقة كبانو حيث أصبحت صالحة للإستغلال السياحي وإنشاء مشروع لتحلية المياه ومشاريع الطاقة الهوائية والشمسية وهي أمور كانت تفتقدها نواذيبو وشكلت لعقود من الزمن عائقا في وجه تنميتها.

وعملت المنطقة الحرة في هذه الظرفية القصيرة على الدفع بعجلة تنمية نواذيبو من خلال خلق الظروف الملائمة القانونية والبنيوية الجاذبة للإستثمار وتم فيها بفعل الجهود الكبيرة إستخدام غلاف إستثماري تجاوز 10 مليار أوقية جديدة في مشاريع تم إعتمادها وتمارس عملها حاليا وهي مرتبطة بقطاعات مختلفة هي البنى التحتية والأشغال العمومية والتفريغ والخدمات والسياحة والصيد الذي نال الحصة الأكبر خاصة ما يتعلق منه بالصناعات التحويلية وخلق قيمة مضافة .

وقد إنعكست هذه الاستثمارات على المواطنين الموريتانيين إيجابيا حيث خلقت 1300 فرصة عمل .

ولم تنتهي المأمورية إلا بعد أن تمكنت سلطة منطقة نواذيبو الجرة من الانتهاء من الدراسات وجمع الأموال اللازمة لمشروعين هيكليين هامين بنواذيبو هما مشروع ميناء مياه الأعماق ومشروع مطار نواذيبو الدولي إضافة للقطب التنافسي للصيد.

تحققت انجازات كبيرة في نواذيبو  من دخل منطقة  نواذيبو الحرة والتي ساهت في دخل الميزانية العامة للدولة بفضل التسيير المحكم للموارد والذي مكن منطقة نواذيبو الحرة من تحقيق دخل ناهز ناهز المليارين أوقية قديمة سنة 2018 .

إنتهت مأمورية محمد ولد الداف على رأس سلطة منطقة نواذيبو الحرة ويغادرها تاركا إنجازات كبيرة وهامة  ستبقى شاهدا  ويتحدث عنها الأجيال لعقود.

رابط مختصر