نواذيبو : جمعية الشباب لتوعية الاقران تطلق أنشطة ” مشروع من اجل شباب متواصل يشعر بالمواطنة والمسؤولية”

220 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 يناير 2019 - 3:19 مساءً
نواذيبو : جمعية الشباب لتوعية الاقران تطلق أنشطة ” مشروع من اجل شباب متواصل يشعر بالمواطنة والمسؤولية”

إحتضن مقر جمعية الشباب لتوعية الاقران بنواذيبو صباح اليوم السبت الانطلاقة الرسمية لمشروع الجمعية المدعوم من طرف مشروع الوقاية من النزاعات وترقية الحوار بين الثقافات .
وحضر حفل الإنطلاقة الحاكم المركزي لمقاطعة نواذيبو سيد أحمد ولد أحويبيب و نائب عمدة بلدية نواذيبو أيده ولد محمد صالح والمفتش المقاطعي للتعليم الأساسي بنواذيبو المختار محمد سعيد.
وأطلقت الجمعية انشطتها اليوم بتكوين مدة يومين لصالح 20 من الشباب حول تقنيات التشبيك بين الشباب والجمعيات .
رئيس الجمعية البخاري ولد أكبيديش قال في كلمته بعد الترحيب بالسلطات إنهم يسعون من خلال هذه الأنشطة إلى تمكين الشباب وتعزيز قدراتهم وتسليحهم بالمعارف والمعلومات اللازمة للتصدي لجميع أشكال التطرف والعنف والكراهية والتشدد.
ودعا ولد أكبيديش الشباب إلى التركيز على التكوين وأستثمار طاقاتهم لخلق قيمة مضافة تنعكس بالإيجاب على الدفع بالعجلة التنموية للبلاد وأستنهاض الشباب كمحرك للإقتصاد والتنمية وبناء موريتانيا التي تتربع على الدول الإقليمية في الأمن والأستقرار والإزدهار.
بدوره العمدة المساعد لبلدية نواذيبو أشاد بجهود الجمعية والجمعيات المتعاونة معها من أجل تنفيذ عدة أنشطة تكوينية وتحسيسية في بلدية نواذيبو .
وأضاف أن هذه الجهود تدخل في إطار مساهمة الشباب التنمية وزيادة الوعي لدى الشباب الموريتاني الذي يحتاج إلى المزيد من العناية وتشجيع لغة الحوار وإشاعة السلام بين صفوفه .

أما حاكم مقاطعة فقال في الكلمة الرسمية لإنطلاق الأنشطة إنه لا يخفى مايوليه رئيس الجمهورية لفئة الشباب من خلال إنشاء إنشاء مؤسسات شبابية تعنى بالسهر على تطبيق الإستراتيجية الوطنية لوزارة الشباب والرياضة التي تسهر على تطبيقها حكومة الوزير الأول المهندس محمد سالم ولد البشير والتي رسمت إحدى أفرعها من خلال مشروع الوقاية من النزاعات وترقية الحوار بين الثقافات الذي بدوره مول عشرات المشاريع الشبابية للجمعيات والفرق التي تخدم الشباب .
وأضاف أن هذا المشروع اليوم أحد تلك النماذج موضحا أن المشاركين في هذه الدورة سيتلقون عدة مواضيع منها التشبيك بين الشباب والجمعيات وأهمية إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي بشكل إيجابي يحارب التطرف والعنف ويساهم في الوحدة الوطنية ونبذ الكراهية والتشدد.

وحظيت جمعية الشباب لتوعية الاقران بتمويل لمشروعها الذي يحمل إسم ” من اجل شباب متواصل يشعر بالمواطنة والمسؤولية”
ويهدف هذا المشروع بصورة عامة إلى المساهمة في المجهودات الرامية الى تشبيك الجمعيات الشبابية من اجل ابراز دورهم والمجهود التنموي التى يبذلونها
أما الاهداف الخاصة للمشروع فهي تمكين 50 شاب وشابة من الجمعيات الشبابية من المعلومات المتعلقة بالتشبيك واستخدام وسائل التواصل لاجتماعي بشكل متميز واشاعة ثقافة السلام في اوساط الشباب المعرض للمخاطر.

وستنظم الجمعية دورة تكوينية أخرى يوم الجمعة 19 يناير 2019 حول استخدام تقنيات وسائل التواصل الاجتماعي
إضافة لتنظيم محاضرة يوم الأربعاء 24 يناير 2019 حول دور الشباب في الوساطة وحل النزاعات.

رابط مختصر