الرئيس محمد عبد العزيز يخاطب قادة إفريقيا

232 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 17 نوفمبر 2018 - 4:55 مساءً
الرئيس محمد عبد العزيز يخاطب قادة إفريقيا

أرسل الرئيس محمد ولد عبد العزيز خطابا إلى القادة الأفارقة في قمتهم المنعقدة بأديس ابابا لدراسة الخطوات المقام بها من أجل إصلاح الاتحاد الإفريقي.

وقد ألقت الخطاب باسم ولد عبد العزيز وزير التجارة والصناعة والسياحة خديجة منت امبارك فال، حيث نقلت من خلاله تحيات الرئيس إلى نظرائه المشاركين في القمة.

وكانت موريتانيا أوفدت منت امبارك فال لحضور فعاليات القمة التي تأتي بالتزامن مع تصاعد حمى التحضيرات لتنظيم الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني بموريتانيا.

وفيما يلي نص الخطاب:

فخامة السيد الرئيس بول كاغامي، رئيس الاتحاد الإفريقي،

السادة رؤساء الدول والحكومات ورؤساء الوفود،

السيد موسى فقيه، رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي،

أيها السيدات والسادة ،

يشرفني بداية، أن أنقل لكم تحيات فخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، السيد محمد ولد عبد العزيز، وتمنياته بالتوفيق والنجاح لأعمال هذه القمة الهامة ليس فحسب بالنسبة لمستقبل الاتحاد كمؤسسة جامعة للشمل الإفريقي، وإنما لمستقبل شعوب هذه القارة الغنية بالثروات الطبيعية والبشرية.. ومكانتها بين الأمم..

كما أود ان أتقدم بخالص تشكراتنا إلى الشعب والحكومة الأثيوبيين على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، ولا يفوتني في هذا المقام ان اشكر مفوضية الاتحاد الافريقي وعلى رأسها سعادة السيد موسى فقي على ما بذلوه من جهود قيمة من اجل تنظيم هذه القمة في أحسن الظروف.

السيد الرئيس،

أيها السيدات والسادة،

في هذا اليوم، الذي تتطلع فيه شعوب قارتنا إلى ما سيصدر عن هذه القمة من قرارات هامة تتعلق بموضوع إصلاح الاتحاد الإفريقي، لا يسعني إلا أن أنوه بالجهود الجبارة التي ما فتئ يبذلها مشكورا الرئيس بول كاغامي، في سبيل تحقيق هذا الهدف الهام والنبيل.

إن من شأن إدخال إصلاحات جوهرية على الهيكلة المؤسسية للإتحاد، وتقليص النفقات، ودعم الاستقلال المالي، أن تجعل منظمتنا أكثر مرونة وأكثر فاعلية، وهو ما سيمكنها من مواجهة التحديات الجسيمة المطروحة على قارتنا في هذه الظرفية الدولية الصعبة.

السيد الرئيس

السيدات والسادة

إن الهجرة السرية، والإرهاب والبطالة، بالإضافة إلى النزاعات المتعددة، وانتشار التخلف، وتفشي الفساد داخل القارة، كلها معوقات كبيرة تقف أمام تقدم قارتنا الغنية وازدهار شعوبها، لذلك بات من الملح القيام بجملة من الإصلاحات الهيكلية العميقة حتى يتسنى للإتحاد الإفريقي اتخاذ قرارات سريعة وفعالة لمواجهة هذه التحديات والنهوض بالقارة.

السيد الرئيس

السيدات والسادة

إننا في الجمهورية الإسلامية الموريتانية، نثمن عاليا كل الخطوات الهامة التي قيم بها من أجل إصلاح الإتحاد، والتي تهدف بالأساس إلى بلوغ أهداف أجندة 2063؛ وهي إصلاحات طموحة ومن الضروري أن تتعزز وتشمل خاصة، التسهيلات الإدارية والشفافية في التسيير المالي، وتحسين جودة العمل والموارد البشرية، وآليات الإكتتاب، ومراجعة لوائح العاملين في الإتحاد الإفريقي، من أجل ضمان الشفافية في التوظيف والتمثيل العادل لمختلف مناطق القارة وبلدانها.

السيد الرئيس

السادة والسيدات

إن القارة الإفريقية غنية بتنوع ثقافاتها وشعوبها، وهي قادرة على تحقيق اكتفائها الذاتي لما تزخر به من موارد طبيعية وبشرية، وهو ما يطرح مسؤولية جسيمة على عاتق الإتحاد الإفريقي من أجل النهوض بالقارة؛ لذلك، فإن بلداننا تعقد الكثير من الآمال على الإصلاحات التي نحن بصدد اعتمادها في قمتنا الحالية..

مرة أخرى أشكركم وأتمنى لأعمال قمتنا النجاح والتوفيق..

والسلام عليكم ورحمة الله

رابط مختصر