مشاريع بين الأصل والاستعجال

131 views مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 29 يونيو 2018 - 5:40 مساءً
مشاريع بين الأصل والاستعجال

الأصل أن تكون مشاريع الدولة واثقة وأن يتم إنجازها وفق خطط مدروسة تعتمد منهج الشفافية وتراعي المقادير وتقوم على توظيف الخبرات الفنية الكفيلة بتثبيت المنشآت العامة وحفظها من أن تهوي بها الريح.. أما الاستعجال فاستثناء قد تقتضيه ظروف طارئة لا تحتمل التأخير كالتدخل لإسعاف المتضررين أو إغاثة بلدة منكوبة ولكنه، كما يقال في الرطانة القضائية، لا مساس له بما يتقرر في الأصل.

إنجاز منشآت البنية التحتية وتنظيم الإنتخابات مثلا يجب أن يتم وفق مسطرة عادية تبدأ باستدعاء الأطراف لجلسات مفتوحة يحكمها مبدأ العلنية وبعد الإستماع والإعذار تصدر قرارات معللة تعكس هيبة الدولة وعمقها وتشعب خبراتها ويتاح للمعترضين عليها تقديم الطعون وعندما يتحصن القرار يبدأ الإنجاز.. أما إغاثة قرية منكوبة مثلا فتتطلب التدخل على الفور.

ولا تستغني الدولة عن أجهزة تنبؤ تستشعر مخاطر المستقبل وتوصي بما يرصد لها.

وثمة مسائل متأرجحة بين الأصل والإستعجال ينبغي أن تكون موضوع نظر.

المحامي/ محمد سيدي عبد الرحمن إبراهيم

رابط مختصر