رحيل الزميل عثمان ولد احوبيب ..وترجل رائد العمل الاذاعي الجهوي ..!!

1٬157 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 17 مارس 2018 - 11:49 مساءً
رحيل الزميل عثمان ولد احوبيب ..وترجل رائد العمل الاذاعي الجهوي ..!!

تلقت الاسرة الإعلامية الوطنية بمختلف مكوناتها ، رحيل العميد والإعلامي الكبير عثمان ولد احويبيب بكثير من الحسرة والألم بعد حياة حافة بالعطاء للمهنة الصحفية خاصة العمل الإعلامي الجهوي الإذاعي الذي كرس له جل حياته “1990 ـ 2004 قبل وبعد تأسيس المحطة الجهوية لإذاعة موريتانيا في مدينة انواذيبو.
رحل المكون و المعلم ، دمث الأخلاق ، الصبور، السخي الكف ، عظيم الوفادة ، صاحب الابتسامة العفوية والمتحكم في كتابة الكلمة الإعلامية باللغتين العربية والفرنسية .
ترجل أحد رواد الإعلام الإذاعي خلال العقدين الأخيرين ، وأكثرها مهنية ،وجدية وانضباطا ، وعملا دون كلل.بالرغم من النكران والجحود الذي قوبل بهما بعد تقاعده وانتهاء سجله الوظيفي .
رحل عثمان ذو النورين والمحطة الجهوية لإذاعة موريتانيا شاهد عيان علي ما قام به إن علي مستوي خلق الكفاءات والأصوات الإذاعية التي فرضت هامتها في المجال السمعي والمرئي.أوالنهج التحريري ليخرج صوت التنمية ، ويعتمد نبض الشباب وحيوية المدينة الساحلية في برامج خالدة.
غيبت الموت أحد رموز الحقل الصحفي الإذاعي والبصري والمكتوب في تجربة فريدة من نوعها بدأها كاتبا صحفيا ، فمذيعا ومنتجا ، ثم مديرا جهويا .. وآخرا وليس أخيرا مديرا لقطاع الأخبار في إذاعة موريتانيا في مرحلة هامة من تاريخ البلد كرس فيها صوت المواطن.كما جسد فيها آراء الجميع بكل مهنية 2007 ـ 2009 “.
الزميل الراحل للذين عرفوه عن قرب ، كان واحة فيحاء يستظل بها الجميع ،وصامدا كالجبال الرواسي في مسقط رأسه بولاية تكانت ،كما كان خدوما وعطوفا مثل باسقات النخيل .
اليوم يترجل عزيز أسرته وأبنائه المرحوم عثمان ولد احويبيب بعد حياة حافلة ، فإلي جنات الخلد مع الصديقين والنبيين و الشهداء والصالحين ، سائلين المولي عزو وجل له الرحمة والرضوان ، ولذويه الصبر والسلوان ، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
” يا أيتها النفس المطمئة ارجعي إلي ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي ” صدق الله العظيم.

الفاغ ولد الشيباني ـانواذيبو ـ موريتانيا

رابط مختصر