نواذيبو: المدير التنفيذي ل FNPA يشيد بالجهود المقام بها لإصلاح قطاع ومرتنتــه وترقيته

360 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 14 فبراير 2018 - 12:34 صباحًا
نواذيبو: المدير التنفيذي ل FNPA يشيد بالجهود المقام بها لإصلاح قطاع ومرتنتــه وترقيته

نظمت الإتحادية الوطنية للصيد التقليدي مساء يوم أمس الثلاثاء بمدينة نواذيبو جمعية عمة لمكتبها الجهوي.

وأمام الحاكم المساعد لمقاطعة نواذيبو أحمد ولد عبد الرحمان ونائب المقاطعة القاسم ولد بلال والعمدة المساعد بلاه ولد علي وقائد فرقة الدرك بميناء خليج الراحة وجمع غفير من منتسبي الإتحادية ألقى المدير التنفيذي للإتحادية الوطنية للصيد التقليدي FNPA عبد الرحمن ولد الشيفيف بوحبيني كلمة قال فيها إن حفـل تنصيب المكتب الجهوي للاتحادية الوطنية للصيد التقليدي،  يدخل فى إطار تنفيذ برنامج اللامركـزية التى تنتهجه الاتحادية والهادف إلى إقامة هياكل جهوية ومحلية تمثيلية ومنتخبة من طرف مناديب الأقسام والفروع الممثلين للفاعلين فى مختلف شعب الصيد التقليدي بالمناطق المعنية.

 

وأضاف ولد الشيفيف أن قطاع الصيد البحري يمثل أحـد أهم القطاعات الاستراتيجية لاقتصادنا الوطني، ويحتـل الصيد التقليدي خاصة فى هذا الإطار مكانة معتبرة، نظرا للدور المهم الذى يلعبه فى مجال توفيـر فرص  العمل للمواطنيـن من جهة، وتمويـن السوق بالحاجة من الأسماك من جهة أخـرى.

غير أن هذا القطاع ظل ولفترات طويلة يعانى مشاكل واختلالات جمة، ظلت مستعصية على الحل رغم خطط ومحاولات الاستصلاح المتعاقبة. ولا يفوتني هنا أن أشيد بالجهود المقام بها والاجراءات المتخذة من طرف الدولة فى سبيل إصلاح القطاع ومرتنتــه وترقيته.

 وأعتبر المدير لتنفيذي للإتحدية الموريتانية للصيد التقليدي أن نقص الخبرة يعتبر من أهم التحديات التى تواجه الصيد التقليدي نقص، وكذلك الحاجة الماسة للتكوين وتحسيـن قدرات المتعامليـن في مختلف شعب الانتاج سواء تعلق الأمر بعمليات الاصطياد أو بالتـفريغ والمعالجة أو تسويق المنتوج، والالتزام بالقوانين والنظم التى تحكم القطاع واحترام المعاييـر والسلوك السليم لضمان المحافظة على البيئة والسلامة البحرية وفى أماكن العمل.

وأضاف أن الاتحادية الوطنية للصيد التقليدي تم إنشاؤها يوم 19 دجمبر 2011 ، إلا أن تنفيذ اتفاق شراكة مع مندوبية الاتحاد الأوروبي الموقع فى نواكشوط نهاية 2016 أعطاها دفعا وحيوية ، وهو الذى يتم من خلاله تنفيذ مشروع موجه للاتحادية هو مشروع ”دعم المشاركة الفعلية للمجتمع المدني فى الحكم الرشيد والتنمية لقطاع الصيد البحري فى موريتانيا”، والذى تتولى تنفيذه المنظمة الموريتانية غير الحكومية، جمعية الرعاية الاجتماعية وترقية ثقافة إيمراكـن، بالشراكة مع الاتحادية الوطنية للصيد التقليدي وبتمويل مشترك من الاتحاد الأوروبي بنسبة 90 % بينما تساهم بالنسبة المتبقية 10% جمعية الرعاية الاجتماعية وترقية ثقافة إيمراكـن والاتحادية الوطنية للصيد التقليدي.

ويعتبر هذا المشروع مثالا رائدا للشراكة والتعاون بين هيئات المجتمع المدني من جهة وشركاء بلادنا فى التنمية من جهة أخرى.

 

 وقال ولد بوحبيني إن الاتحادية الموريتانية للصيد التقليدي تشمل مكاتب جهوية فى مناطـق الصيد التقليدي الخمسة، وهذه المكاتب الجهوية هي:

  1. المكتب الجهوي بنواكشوط: يعنى بتنفيذ وتنسيق برامج وأنشطة الاتحادية على مستوى ولايات نواكشوط الثلاث،
  2.  المكتب الجهوي بانواذيبو: ويغطى مقاطعة انواذيبو بولاية داخلت انواذيبو،
  3. المكتب الجهوي بانوامغار: ويغطى مقاطعة الشامي بولاية داخلت انواذيبو،
  4. المكتب الجهوي بانجاكــو:  تناط به مهام تنسيق وتنفيذ برامج الاتحادية فى مجال الصيد التقليدي بشقيه البحـري والنهـري على مستـوى مقاطعة كرمسيـن،
  5. المكتب الجهوي ببوكــي: يعنى بتنسيق وتنفيذ برامج الاتحادية الموجهة للصيد النهري والقاري على مستوى مقاطعة بوكي بولاية لبراكنه.

وقدم المدير التنفيذي تشكراته للمكتب المنصرف على مابذله من عمل وكذلك المكتب الجديد الذي نال ثقة الأعضاء كم شكر جميع الشركاء.

رابط مختصر