لقاء الرئيس ووزير النفط في تيرس يتعلق بأسنيم ولا علاقة له بتشكيل الحكومة

663 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 11 يناير 2018 - 5:05 مساءً
لقاء الرئيس ووزير النفط في تيرس يتعلق بأسنيم ولا علاقة له بتشكيل الحكومة

تسببت زيارة وفد حكومي ياباني يدرس وضعية الاستثمار وتقديم المنح والقروض،  لمنشآت الشركة الموريتانية للصناعة المعادن اسنيم في موجة عارمة من التكهنات بشأن تعيين رئيس حكومة جديد،

وقد كان الوفد بصحبة وزير الطاقة والمعادن محمد ولد عبد الفتاح – الوزارة الوصية على الشركة- وقد تم استدعاء الوزير لمقابلة رئيس الجمهورية خلال عطلته في بوادي تيرس القريبة من منشآت الشركة، وقال مصدر بشركة اسنيم بأن الحكومة عادت ما تصطحب الوفود الاجنبية التي تنوي الاستثمار أو تقديم قروض لشركة اسنيم إلى المنشآت لمنحهم صورة واضحة عن عمل عملاق المعادن الموريتاني، وهو ما فسره البعض بمشاورات –في البادية- من أجل تشكيل حكومة جديدة، في ظل هوس الحديث عن تكليف وزير أول جديد بتشكيل حكومة مع مطلع العام الأخير من ولاية الرئيس محمد ولد عبد العزيز والذي يعتبر سنة استحقاقات انتخابية بامتياز.

وقد تم استدعاء وزير الطاقة رفقة مدير شركة اسنيم ما يفسر أن الأمر لا يتعلق في الغالب إلا بمشاورات حول القطاع، ومنح رئيس الجمهورية صورة واضحة عن نوايا اليابانيين في تقديم القروض وشروط الاستثمار في الشركة التي تعتبر الرافد الأول للاقتصاد الوطني.

وقد اجتمع مجلس الوزراء في موعده اليوم الخميس بعد انتهاء عطلة رئيس الجمهورية بذات التشكيلة الحكومية في ظل ترقب كبير لنتائجه.

رابط مختصر