إذاعة موريتانيا بنواذيبو : حضور قوي في المشهد الاعلامي

429 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 27 سبتمبر 2017 - 2:01 مساءً
إذاعة موريتانيا بنواذيبو : حضور قوي في المشهد الاعلامي

الحديث عن الإعلام في فضاء ولاية داخلت نواذيبو بمساحتها الشاسعة وقصورها المتناثرة . يعرج بنا حتما على ذلك الصرح الإعلامي المتميز والمتمثل في المحطة الجهوية لإذاعة موريتانيا  التي اخترق صوتها أمواج المحيط الاطلسي بالعاصمة الاقتصادية منذ أزيد من عقدين من الزمن.

ومنذ ذلك الحين ما فتئت تقدم خدمة إعلامية جليلة للمواطن باعتبارها ملاذا لتنوير الرأي العام المحلي إعلاميا وثقافيا ورياضيا واجتماعيا وأصبحت مكسبا هاما لسكان المنطقة من خلال فتح عديد النوافذ على قضايا المجتمع وبرامج التنمية المحلية .

وفي الفترة الأخيرة استطاعت هذه المحطة الإذاعية  بعدما تلقت التشجيع والدعم من الإدارة العامة لشبكة إذاعة موريتانيا ان تكبر في عين الجماهير وتعمق الصلة مع مستمعيها من مختلف أعمارهم وشرائحهم الاجتماعية . فقد تمكنت من احتواء واستعاب التنوع التراثي والثقافي الذي تتميزبه المنطقة موازاة مع تنوعها الجغرافي وعمرانها البشري .

فالمسطرة البرامجية المتنوعة لإذاعة نواذيبو نالت إعجاب وتقدير مستمعيها المنتشرين عبر المناطق المعزولة التي يصلها البث الإذاعي .

عمال السكة الحديدية ممن إلتقيناهم عند الكيلوميتر 42 أكدوا تعلقهم ببرامج المحطة وأعتبروها خير أنيس لهم عندما يخلدون للراحة البحارة بدورهم ثمنوا تلك البرامج التي تربطهم بالأرض في ما يتعلق بالرياضة أصبحت المحطة الصوت الذي يواكب البطولات الوطنية بنقل كل مباريات الدوري الوطني مباشرة على الأثير كما تم إعداد برنامج أسبوعي لتحليل لقاءات الدوري يستضيف الصحافة الرياضية المحلية و محرري المواقع الرياضية بالإضافة إلى المدربين ومسيري الأندية.

وحسب مدير المحطة الصحفي الشيخ ولد محمد فإن برامج المحطة  تأخذ في الحسبان الشأن المحلي وتركز على اهتمامات السكان والتنمية الاقتصادية والاجتماعية المحلية وتضم برامج حكايات البحر الذي يغوص في قضايا البحر ونجاحات الشباب الموريتاني في مجال الصيد ويحكي تجاربهم في ركوب البحر كما يتطرق لأهمية المحافظة على البيئة البحرية أما برنامج من عيون الحضارة فيهتم بتراث الولاية وموريتانيا بشكل عام.

من سلوك المدينة وهو برنامج يتطرق للمسلكيات المنافية للمدنية و القضايا الدخيلة على المجتمع بالإضافة إلى مساحة كبيرة للبرامج باللغات الوطنية البولارية و السونكية والولفية.

ومما سيزيد من دور هذه المحطة هو إقتناء الإدارة معدات حديثة من تجهيزات رقمية للإنتاج والبث سيتم تزويد المحطة بها في إطار برنامج متكامل لإعادة تجهيز المحطات الجهوية.

وتحظى محطة نواذيبو بعناية خاصة كونها بالعاصمة الإقتصادية لموريتانيا كما أنها تقع في قلب المنطقة الحرة التي أنشأها رئيس الجمهورية بنواذيبو لتكون مدينة جذب استثماري وبالتالي فإن إذاعة نواذيبو تعتبر عنصرا أساسيا وأداة للوعية  من خلال إنارة الرأي العام حول الأهداف والآفاق المستقبلية لهذا المشروع الإقتصادي الهام.

يضاف إلى كل ذلك أن هذه المحطة منبر للتلاقي بين المسؤولين الجهويين والمواطنين لنقاش القضايا المرتبطة بالمواطن عبر برامج حوارية مباشرة.

واضاف مدير المحطة انها تضم صحفيين لهم تجربة كبيرة في مجال اعداد وتقديم البرامج  ممز

وأضاف مدير المحطة انه وباقي عمال الاذاعة وجدوا كل الدعم المادي و المعنوي من طرف المدير العام للاذاعة حيث تم منحه التحفيزات المادية للعمال وتمت تسوية بعض المشاكل واحس العمال بقرب الإدارة منهم. كما بدأ تكوين العمال من خلال المشاركة في الدورات التكوينية المختلفة المنظمة من طرف اذاعات دولية وإذاعة موريتانيا

رابط مختصر