نواذيبو : يوم تشاوري للمدرسين

110 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 8 يناير 2017 - 9:43 مساءً
نواذيبو : يوم تشاوري للمدرسين

نظمت تنسيقية نقابات التعليم بنواذيبو اليوم الأحد 08-01-2017 يوما تشاوريا للمدرسين.

وفي كلمته بالمناسبة قال المنسق الدوري للنقابات الاستاذ المعلوم ولد أوبك إن هذا اللقاء يأتي في الوقت الذي يتطلع فيه المدرسون للحصول على القطع الأرضية.

كما عبر عن أمله ان يفي رئيس المنطقة الحرة بالتزامه بتوزيع تلك القطع الارضية ويسرع فيه لما لمسوه فيه من ارادة جادة وصدق في سبيل تحقيق هذا المطلب المشروع.

وعلى نفس المنوال سار سيد محمد ولد بوشارب المنسق الجهوي للنقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين والذي استعرض ايضا بعض المشاكل التي يعاني منها التعليم وذكر منها نقص الطاقم التربوي وأكتظاظ الأقسام التي يزيد بعضها على 100 تلميذ ، ونقص الوسائل كالخرائط والكتب المدرسية وبالتحديد كتب الجغرافيا والتربية المدنية التي لا تكاد مؤسسة تعليمية تتوفور ثلاثة كتب منهم ، كما تعرض لغياب دور آباء التلاميذ.

أما كيسي ممادو  المنسق الجهوي للنقابة الوطنية لمعلمي التعليم الأساسي فقال ان الدولة حددت 2015 سنة للتعليم إلا الواقع يثبت فشل ذللك الشعار نتيجة لعدم تحقق الأهداف المرجوة منه والتي من بينها التمييز غير الإيجابي بين المدارس الواقعة بوسط المدينة وتلك الواقعة على الأطراف.

بدوره سيدباب المنسق الجهوي للنقابة الوطنية للمعلمين فقال ان اوضاع المدرس صعبة و نفس الواقع تعاني منه النقابات .

وتحدث عن قانون الاسلاك مذكرا انه تجاهل علاوة البعد ومؤكدا رفض النقابات لهذا القانون لما فيه من ظلم للمدرسين.

منسق النقابة الوطنية للتعليم الفني ابراهيم ولد محمود استعرض انواعا من عدم الاحترام والتقدير التي يتعرض لها المدرس وضرب مثالا لتقدير المدرس في الدولة كألمانيا عندما تظاهر الممرضون للمطالبة بزيادة رواتبهم حتى تتساوى مع المدرسين فأجابتهم المستشارة ميركل أن لهم الحق في المطالبة بكل شيئ إلا المدرسين لأنهم هم من علمهم فأنهى الممرضون اضرابهم وتنازلوا عن ذللك المطلب تقديرا للمدرسين.

أما المديرة الجهوية للتعليم السيدة صفية بنت بمب التي حضرت الإفتتاح الرسمي للقاء فقالت في كلمتها إن واقع واقع الإرهاب والتطرف يفرض على المدرسين تحدي كبير وبالتالي فيجب عليهم التركيز على الجانب التهذيبي.

وبعد تانسحاب المديرة المديرة الجهوية للتعليم والعمدة المساعد فتح المجال لمداخلات الحضور.

الاستاذ محمد الأمين ولد المان والمعلمة زينب قالا إنه كان حريا منح المتدخلين الكلام بحضور الرسميين بدل إضاعة الوقت في خطابات المنسقين الجهويين.

وأكد ولد المان انهم يعولون كثيرا على النية التي اطهرتها المنطقة الحرة في تلبية مطلب توزيع القطع الأرضية .

أما الاستاذ العقدوي الدائم أحمد ولد أياه فقال إنه ينفي جملة وتفصيلا ما جاء على لسان الوزير الأول أمام البرلمان من توفير التأمين الصحي للمدرسين العقدويين الدائمين حيث أنهم لحد الآن لم يسجلوا في التأمين الصحي.

رابط مختصر