مركز التكوين و الترقية الاجتماعية و معاناة الأطفال ذوي الإعاقة

617 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 18 أغسطس 2016 - 12:08 مساءً
مركز التكوين و الترقية الاجتماعية و معاناة الأطفال ذوي الإعاقة

 

تعمل الحكومة الموريتانية جاهدة على الرفع من مستوى التعليم والتكوين المهني في البلد عموما وتعليم وتكوين الأطفال ذوي الإعاقة خصوصا، وذلك تمشيا مع توجيهات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامية إلى الرفع من مستوى الفئات الضعيفة من المجتمع عموما وشريحة المعوقين بصفة خاصة، في كل المجالات لاسيما في مجال التعليم والتكوين.

وفي هذا الإطار تم إنشاء مركز يعنى بتكوين وترقية الأطفال ذوي الإعاقة بموجب المرسوم رقم 142/2014 الصادر بتاريخ 22 سبتمبر 2014 القاضي بإنشاء مؤسسة عمومية ذات طابع إداري تدعى مركز التكوين والترقية الاجتماعية للأطفال ذوي الإعاقة.

ويهدف المركز إلى تكوين وترقية الأطفال ذوي الإعاقة البدنية والذهنية من مختلف الفئات من أجل تأهيلهم ودمجهم في المجتمع كأشحصاص عاديين منتجين لهم دور في المسيرة التنموية للبلد.

وفي لقاء مع مندوب الوكالة الموريتانية للانباء قال الدكتور محمد عبد الرحيم ولد حمادي مدير المركز :إن المركز يدرس فيه فئات الصم والمكفوفين والمتأخرين عقليا وأطفال التوحد.

ويبلغ عدد التلاميذ المسجلين فيه حاليا 408 تلميذا تتراوح أعمارهم مابين 05 إلى 22 سنة موزعين على 06 مستويات، بالإضافة إلى روضة للأطفال الصم والمتأخرين عقليا وأطفال التوحد، كما توجد به ورشة للفن التشكيلي (للذكور والإناث) وورشة للنجارة (خاصة بالذكور الصم) وأخرى للخياطة والصباغة (خاصة بالإناث الصم) وقاعة لتعليم المعلوماتية والإنتر نت( للذكور والإناث الصم والمكفوفين) وورشة لنسج الشبابيك الحديدية (خاصة بالذكور المكفوفين) كما توجد به كفالة مدرسية للأطفال.

وأضاف المدير أن المركز يسعى إلى تذليل الصعاب والعقبات من أجل الوصول إلى غايات من بينها: تمدرس الأطفال الذين لهم احتياجات تربوية خاصة مع وجود صعوبات كبيرة في مجال التعليم، وتهذيب وتكوين الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ذات الصلة بالإعاقة أوالمرض المعيق، وتكوين المكونين على لغة الإشارة و كتابة البرايل، وإعداد مقررات لتعليم وتأطير الأطفال المعاقين، وتعزيز قدرات المدرسين في مجال التعليم المتكامل، وتمرين أهالي الأطفال المكفوفين على كتابة البرايل، والتكوين المهني المناسب لاحتياجات الأطفال المكفوفين والصم البكم والمتخلفين عقليا من أجل دمجهم في الحياة النشطة، وتطوير التعليم المندمج المتخصص.

وبخصوص الإنجازات التي حققها المركز منذ نشأته أكد المدير أن المركز حقق إنجازات وصفها بالهامة تمثلت في: نجاح 10 من تلاميذه (فئة الصم) في مسابقة دخول السنة الأولى إعدادية هذه السنة للمرة الأولى في تاريخ الدولة، وتفعيل الكفالة المدرسية مع تزويدها بالمواد والأدوات اللازمة، وتوزيع الحقيبة المدرسية مجانا على جميع الأطفال، وتوفير النقل مجانا للأطفال، وتفعيل الورشات مع إنشاء ورشتين جديدتين إحداهما لنسج الشبابيك الحديدية والأخرى لإدخال المعلوماتية المطبقة في تعليم المكفوفين، وزيارات تكوين و تبادل التجارب والخبرات والتعاون مع المراكز والجمعيات العاملة في الميدان في كل من تونس والمغرب، وتكوين 06 معلمين على لغة الإشارة والبرايل في الدولة المالية، وتكوين معلمين في مجال التوحد و الإعاقة الذهنية في مملكة البحرين، وتكوين ميداني في مجال التوحد والإعاقة الذهنية لصالح 30 شخصا من طرف خبيرين من مملكة البحرين.

هذا فضلا عن: ترميم وإصلاح مبنى المركز وإنشاء وتجهيز مكاتب للادارة وتوفير سكن للحراس وبناء مصلى.


تقرير: الشريف أحمد ولد عبد الوهاب

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 33 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع اخياري محلي مختص بانواذيب وازويرات الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.